التاريخ و الإطار الحالي

تاريخ مترسخ

يعود تاريخ تربية الأحياء البحرية في المغرب إلى خمسينات القرن الماضي مع إطلاق تربية المحار في بحيرة الوليدية. وشهدت سنة 1985 تربية مكثفة على الساحل المتوسطي في بحيرة الناظور، وبعدها في خليج المضيق بحيث كان الإنتاج مرتكزا في البداية على القاروص الأوربي والدنيس والمحار.

وبعد عشر سنوات تم إدخال تربية الربيان على مستوى مصب ملوية. وشهدت بداية سنة 2000 إطلاقَ تربية الصدفيات في خليج الداخلة .

وابتداء من سنة 2011، شهد قطاع تربية الأحياء البحرية دفعة قوية تمثلت في إحداث الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية، وذلك في إطار مخطط أليوتيس.

وتهدف هذه الاستراتيجية الجديدة لتنمية قطاع تربية الأحياء البحرية إلى إنتاج 200 ألف طن في أفق 2020 والوصول إلى 11% من الإنتاج الإجمالي للصيد البحري الذي يُرتقب أن يصل إلى 1,75 مليون طن في نفس السنة.