نظرة على سنة مليئة بالمشاريع والإنجازات: الدورة السابعة عشرة لمجلس إدارة الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية

عقدت الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية، يوم 17 يونيو 2021، الدورة السابعة عشرة لمجلس إدارتها عن طريق اتصال بالفيديو، برئاسة السيدة زكية دريويش، كاتب عام لقطاع الصيد البحري بالمغرب.

خصص عمل هذه الدورة، السابعة عشرة، لدراسة التقرير الخاص بإنجازات الوكالة خلال سنة 2020، كما طلع مدراء مجلس الإدارة على التقدم المحرز فيما يتعلق بأهم الإنجازات التي تسلط الضوء على عمل الوكالة في مختلف المناطق الساحلية في المملكة وعلى الدينامية الجديدة التي يتم إنشاؤها لهذا القطاع الجديد في المناطق التي تتوفرعلى إمكانيات لتربية الأحياء البحرية.

وبهذا الصدد، قدمت الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية الدعم لإرساء ما يقارب 89 مشروعًا مرخصًا به لتربية الأحياء البحرية بين عامي 2020 و2021، من بينها 85 مشروعًا يقع في منطقة الداخلة وادي الذهب. وستساهم كل هذه المشاريع في خلق قرابة 1300 فرصة عمل مباشرة باستثمارات إجمالية تقارب 896 مليون درهم، كما ستساهم هذه الاستثمارات الجديدة في تنويع عروض المنتجات البحرية والرفع من حجمها، على المدى الطويل، بما يزيد عن 72 ألف طن.

وفقا لبرنامجها وانطلاقا من الرغبة في جعل تربية الأحياء البحرية نشاطا شاملا ومتكاملا في النسيج الاقتصادي للمناطق التي تتمتع بإمكانات لتربية الأحياء البحرية، أطلقت الوكالة برنامج دعم مالي وتقني لتنفيذ مشاريع الاستزراع المائي لصالح تعاونيات الصيادين الحرفيين والشباب أصحاب المشاريع، وهكذا تدعم الوكالة وشركاؤها 114 مشروعا يستفيد من الدعم المالي الذي عبئته مديرية الصيد البحري، بقيمة 129 مليون درهم، لاقتناء المعدات وإنشاء مزارع لتربية الأحياء البحرية لهؤلاء الفاعلين.

ولدعم هذا الزخم وفي ظل ما تزخر به السواحل الوطنية من إمكانيات لتطوير مشاريع جديدة لتربية الأحياء البحرية، أطلقت الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية يوم 3 مارس 2021، دعوة للتعبير عن الاهتمام في 5 جهات من المملكة لعرض 300 منطقة في البحر بمساحة إجمالية تبلغ حوالي 6000 هكتار، وستعز المشاريع الجديدة التي سيتم اختيارها في نهاية هذه العملية حقيبة مشاريع تربية الأحياء البحرية ورفع مكانة هذا القطاع في الاقتصاد الوطني.

لقد تم إبلاغ مجلس الإدارة، خلال هذه الجلسة، بإطلاق الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية ثاني دعوة للتعبير عن الاهتمام في 17 مايو 2021، والتي تتعلق بإنشاء مفرخ للأسماك البحرية على ساحل شمال المحيط الأطلسي في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص. وسيمكن هذا المشروع، الذي يحظى بدعم مالي بقيمة 20 مليون درهم، من تعزيز المراحل التمهيدية لسلسلة القيمة وتنويع مصادر تزويد المزارع السمكية الوطنية بإصبعيات الأسماك.

ومن جهة أخرى تولي الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية أهمية كبيرة لتنمية هذا القطاع على المستوى الوطني، إضافة إلى المزارع التي أنشئت لأغراض تعليمية، فإن الوكالة بصدد إطلاق برنامج لإنشاء محطة عرض / تدريب الاستزراع المائي في سيدي إفني في إطار التعاون بينها وبين كل من مديرية الصيد البحري ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بتمويل مشترك لسفارتي النرويج وهولندا بقيمة 2.5 مليون دولار أمريكي.

بعد مناقشة مختلف إنجازات الوكالة، صادق مجلس الإدارة على تقرير الأنشطة وانتقل بعد ذلك إلى مراجعة الحسابات المالية لسنة 2020، وقد صادق المدقق على هذه الحسابات دون تحفظ.

اترك تعليقاً

Règlement des marchés de l'ANDA approuvé le 14/04/2016

Opportunités d’investissement en aquaculture au Maroc

Oportunidades de inversión en la acuicultura en Marruecos

فرص الاستثمار في تربية الأحياء البحرية بالمغرب

Aperçu sur les données technico-économiques des projets aquacoles

Aquaculture Investment Opportunities in Morocco

COMITÉ DE GOUVERNANCE

Président de la Chambre des Pêches Maritimes de l’Atlantique Centre, Président
Directeur de la formation maritime et de la promotion socioprofessionnelle, membre
Représentant de la Direction du Budget, Ministère de l’Economie et des Finances, membre
Président de la Fédération des Pêches maritimes et de l’aquaculture, membre

COMITÉ DE STRATÉGIE ET DES INVESTISSEMENTS

Le Représentant du Ministère de l’Intérieur, Membre
La Directrice de l’ANDA, Membre.
Le Directeur des Pêches Maritimes -Département de la Pêche Maritime-, Président
Le Directeur Général de l’Institut National de Recherche Halieutique, Membre

COMITÉ D'AUDIT

Représentant de la DEPP, Ministère de l’Economie et des Finances – Président
Représentant de la Direction du Budget, Ministère de l’Economie et des Finances, membre
Le Directeur des Industries de la Pêche Maritime – Département de la Pêche Maritime -, membre
Le Directeur des Affaires Générales et Juridiques -Département de la Pêche Maritime-, membre
Le Directeur des Pêches Maritimes -Département de la Pêche Maritime-, membre
Le Contrôleur d’Etat de l’ANDA, membre

La Directrice de l’ANDA, membre.

اليقظة الإستراتيجية

تضع الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية رهن إشارة حاملي المشاربع ما يلي:
  • مؤشرات السوق الرئيسية المتعلقة بتربية الأحياء البحرية في المغرب
  • معلومات دقيقة وموثوقة لإرشادهم في تحديد الأسواق الجديدة والموردين وأحدث الابتكارات للتمكن من التطورات القطاعية
  • وحدة مخصصة لإعطاء المستثمرين معلومات مفصلة حسب القنوات والدورات التي تناسبهم

الاستشارة القانونية

تقدم الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية للمستثمرين النصوص القانونية التي تسير هذا القطاع على مدى سلسلة القيمة على المستوى القانوني والتنظيمي. والهدف من ذلك هو تزويد المشغلين بالمعرفة اللازمة لضمان إنشاء مزارع تربية الأحياء البحرية وتشغيلها وفقًا للقواعد والمعايير المعمول بها.

الدعم التقني

  • دراسة أهمية وفرصة الاستثمارات المرتقبة مع أصحاب المشاريع (الأنواع المختارة، منطقة التأسيس، إلخ).
  • إرشاد المستثمرين لتطوير المفهوم الأولي لمشاريعهم مع مراعاة خصائصهم ووسائلهم وأهدافهم.
  • تقديم الحلول المكانية لضمان تنظيم نشاط تربية الأحياء البحرية.
  • تطوير مؤشرات الأداء مع مربي الأحياء البحرية لمزارعهم لضمان إدارة أفضل لمشاريعهم وجعل نشاطهم مستدامًا.

الدعم الإداري

  • استقبال وتوجيه المستثمرين.
  • دعم المشغلين في الإجراءات الإدارية للحصول على التراخيص اللازمة لإنشاء وتشغيل مزارع الأحياء البحرية.
  • تسهيل الاتصال بين المستثمرين ومختلف المعنيين (الإدارات والمؤسسات والمشغلين والممولين، إلخ) حسب احتياجاتهم.
  • تنفيذ الإجراءات التي من شأنها تسهيل الاستثمار في القطاع.

زراعة الطحالب البحرية

الطحالب الحمراء
توجد الأعشاب الحمراء على نطاق واسع في المياه الدافئة والمعتدلة حول العالم وتتميز بسهولة انتشارها ومعدل نموها المرتفع نسبيا وتحملها العالي لمجموعة من الظروف البيئية إضافة إلى قيمتها التجارية. كما يتميز أيضا هذا النوع من الأعشاب بخيوط أسطوانية ومتفرعة يتراوح قطرها من 0.5 إلى 2 مم، وتشكل خصلات أو كتلا صخرية يمكن أن يصل طولها إلى عشرات من السنتيمترات. الأعشاب الحمراء هي إحدى الأنواع الرئيسية التي تستغل صناعيا على المستوى العالمي، يتراوح في المغرب معدل نموها اليومي بشكل عام بين 5 و 10٪.”

تربية الأسماك

سمك القاروص أو الدرعي – Dicentrarchus labrax يتواجد سمك القاروص في كل من البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود وشمال شرق المحيط الأطلسي من النرويج إلى السنغال. يعيش هذا السمك في المياه الساحلية على عمق 100 متر (عادة في الشتاء) وكذلك في المياه قليلة الملوحة في مصبات الأنهار والبحيرات الساحلية (في الصيف). يمكن العثور عليه أحيانا في الأنهار. تعيش الأسماك القاروص الصغيرة في مجموعات، وتتنقل على شكل أفواج خاصة أثناء الهجرات الموسمية، على عكس كبارها. القاروص هو سمك مفترس شره يتغذى على القشريات والرخويات والأسماك. يصل الذكور في منطقة البحر الأبيض المتوسط إلى مرحلة النضج الجنسي عند عمر ثلاث سنوات والإناث في سن الرابعة ، بينما في المحيط الأطلسي ينضج الذكور في عمر الأربع سنوات والإناث في عمر السبع سنوات على التوالي في المحيط الأطلسي.
دنيس البحر – Sparus aurata الدنيس (Sparus aurata) هو النوع الوحيد من الدنيس البحري الذي تتم تربيته حاليا على نطاق واسع وينتشر في البحر الأبيض المتوسط وقبالة الساحل الشرقي للمحيط الأطلسي، من المملكة المتحدة إلى جزر الكناري. يدين باسمه اللاتيني للشريط الذهبي المميز بين عينيه. يمكن أن تعيش هذه الأسماك في المياه البحرية وكذلك في المياه المالحة للبحيرات الساحلية، وكثيرا ما توجد في الأعماق الصخرية أو الرملية ولكن أيضا في مروج الأعشاب البحرية. خلال فترة التبييض (من أكتوبر إلى دجنبر)، يهاجر البالغون إلى المياه العميقة. في أوائل الربيع، يهاجر الصغار منه إلى السواحل ومصبات الأنهار. هذا النوع هو خنثوي إذ يصل إلى مرحلة النضج الجنسي أولا كذكر في سن سنة أو اثنتين، ثم كأنثى في سن الثانية أو الثالثة، وهو يتغذى على الرخويات والقشريات والأسماك الصغيرة.
سمك الراخوص أوالقرب -1801 Argyrosomus regius ينتمي الراخوص إلى عائلة الفقاريات المعاصرة، برسيفورم، وهي أسماك عظمية من فصيلة السمك النعاب، وهو أحد الأنواع 18 الأكثر إنتاجا على المستوى التجاري والتجريبي في العالم. هذا النوع من الأسماك يقاوم التغيرات في درجة الحرارة من 2 إلى 38 درجة مئوية وكذا مستوى الملوحة من 5 إلى ‰ 39، الشيء الذي يسمح له بالغوص في مصبات الأنهار والبحيرات، حيث تقوم إناثه بوضع البيض وحضانته. يتواجد هذا النوع من السمك بشكل عام في المياه المالحة ومصبات الأنهار، ويسكن من الهامش الساحلي إلى أعماق تتراوح من 250 إلى 350 مترا، وفي الأعماق الرملية الطينية والصخرية في بعض الحالات.

تربية الصدفيات

المحار – المحار المجوف
المحار المجوف هو رخويات ثنائية الصدفة. اللحم (الجزء الناعم) محمي بواسطة صدفيتين كلسيتين غير متماثلتين. وهي أثقل مرتين من الماء وتتكون من حوالي 95٪ من كربونات الكالسيوم. عادة ما يقع المحار في قاع البحر على صمامه الأيسر المقعر. عادة ما يكون الصمام الأيمن في الأعلى مسطحا. يوجد في الجزء الأمامي رباط مرن قوي يسمح بفتح الصمامات. تغلق الصمامات بإحكام بفضل العضلة المقربة التي تربطها، يستزرع هذا النوع حاليا في شمال المحيط الهادئ في العديد من البلدان ذات المناخ المعتدل أو حتى شبه الاستوائي. وتمتد المناطق المعنية من غرب المحيط الهادئ، عبر أستراليا ونيوزيلندا وساحل أمريكا الشمالية، ومن كاليفورنيا إلى كولومبيا البريطانية، كما تمت أقلمته في أمريكا الجنوبية، ولكن بشكل خاص في أوروبا (فرنسا) وشمال أفريقيا.

بلح البحر – بلح البحر .المتوسط وبلح البحر الافريقي
بلح البحر هي رخويات ثنائية الصدفة من فصيلة البلحيات البحرية وهو كائن بحري رخوي يعيش في المناطق الساحلية، يكون على شكل بين المثلث والشكل المروحي، ليس له أسنان، تتكون قوقعته من صمامين متطابقتان مجمعتان من الظهر برباط مطاط، ، يسمح بغلق القوقعة عضلتان يطلق عليهما الموصلات توجد في الواجهة الأمامية. يعيش هذان النوعان من بلح البحر على السواحل المغربية وعادة ما يأكلهما السكان المحليون، يوجد بلح البحر الأفريقي (P. perna) في حدوده الجغرافية الشمالية وبلح البحر الأبيض المتوسط (M. galloprovincialis) عند حدوده الجغرافية الجنوبية.

محار ملزمي أو محار السجاد – الصدفيات
محار السجاد هو من فصيلة الرخويات ثنائية الصدفة، موزعة بشكل طبيعي في مناطق مصبات الأنهار والبحيرات في معظم حوض البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي. يعيش في الركائز الرملية الموحلة للبيئات شبه المشبعة والمواقع المضطربة قليلا على الساحل. تتراوح درجة حرارة نموه المثلى بين 23 درجة مئوية و26 درجة مئوية وملوحته المثلى بين 32 و40 درجة مئوية. يمكنه تحمل الاختلافات الواسعة في درجة الحرارة والملوحة (حتى 11 ‰). محار السجاد هو أحد أكثر الأنواع رواجًا في السوق الأوروبية. ولهذا، انخفضت وفرة الأرصدة السمكية وكثافتها في المغرب في السنوات الأخيرة بسبب عوامل مختلفة منها الاختلافات في الخصائص البيئية، والافتراس، وضغوط الصيد المكثف.
';