• Fr
  • Ar
  • En
  • Es

بيان صحفي: إطلاق افتراضي "لمشروع دعم تطوير مهن تربية الاحياء البحرية" - الرباط ، 30 أبريل 2020

30 ابريل 2020

 

تقوم وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات - قطاع الصيد البحري، والوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية، و منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بالمغرب (الفاو) وبدعم من مملكتي النرويج وهولندا بصنع الحدث وذلك بإطلاق افتراضي لمشروع دعم تطوير مهن تربية الاحياء البحرية في المغرب، بقيمة 2.5 مليون دولار.

في خضم الإجراءات الاحترازية والوقائية التي أقدمت عليها المملكة المغربية للحد من انتشار فيروس "كوفيد 19"، شرعت اليوم الأطراف المتدخلة في المشروع الهادف إلى تنمية القدرات في تربية الأحياء البحرية إلى إطلاق هذا الأخير عبر تقنية الفيديو. ويمثل هذا الحدث اللبنة الأساسية لانطلاق مشروع مبتكر، يهدف إلى تعزيز قطاع تربية الأحياء البحرية بالمغرب من خلال تطوير المهارات التقنية اللازمة لتحفيز الاستثمار في هذا القطاع.

وليد شراكة كل من قطاع الصيد البحري - وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بالمغرب (الفاو) بالإضافة إلى سفارتي دولتي النرويج وهولندا بالمملكة المغربية، وبتكلفة مالية تقدر ب 2.5 مليون دولار أمريكي ، يهدف هذا المشروع إلى الاستجابة للطلب المتزايد لمهنيي قطاع تربية الأحياء البحرية فيما يخص الأمورالتقنية، وذلك من خلال تطوير يد عاملة مؤهلة لإدارة مزارع تربية الأحياء البحرية التي سيتم إحداثها على طول الشريط الساحلي للمملكة.

يهدف هذا المشروع لإنشاء محطة قبالة ساحل سيدي إفني، مخصصة للعرض والتكوين في استزراع الأسماك والصدفيات وذلك من خلال شراكة تجمع كل من القطاعين العام والخاص. ستعمل هذه المحطة كقاعدة تطبيقية لتأهيل المدربين والعاملين المتخصصين والمهنيين في قطاع تربية الأحياء البحرية، إلى جانب التكوين النظري الذي يوفره مركز التأهيل المهني البحري بسيدي إفني.

كما يهدف المشروع أيضا إلى تطوير البرامج التكوينية للتقنيين المتخصصين، وتطوير الخبرات المغربية في مجال تربية الأحياء البحرية وذلك من خلال تمكين الفاعلين المغاربة بالقطاع الخاص من التواصل مع نظرائهم الدوليين، وكذا إحداث علاقات تجمع المؤسسات المغربية للتكوين والبحث العلمي بمثيلاتها بالخارج. ولتحقيق الأهداف المسطرة سيعتمد المشروع على الخبرة المعترف بها لدى كافة الشركاء، وذلك بدعم تطوير قطاع تربية الأحياء البحرية، وتعزيز فرص الشغل خاصة لدى الشباب.

وللتذكير، يعد المشروع استمرارا للجهود التي تبدلها المملكة المغربية في قطاعي الصيد وتربية الأحياء البحرية، وذلك تماشيا مع استراتيجية "أليوتيس" التي اعتمدها المغرب سنة 2009 لتنمية الصيد وتربية الأحياء البحرية، والتي تدعم تحقيق هدف التنمية المستدامة رقم 2 من أجل القضاء على المجاعة وتحسين الأمن الغذائي والتغذية، بالإضافة لهدف التنمية المستدامة رقم 14 المرتبط بالاستعمال المستدام للنظم الإيكولوجية البحرية. هذا وتبلغ المساهمة المالية لدولة النرويج 1.65 مليون دولار، بالإضافة إلى مبلغ 0.85 مليون دولار كمساهمة من دولة هولندا.