• Fr
  • Ar
  • En
  • Es

بيان صحفي: الدورة الثالثة عشرة للمجلس الإداري للوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية - أكادير، 01 يوليوز 2019

 

بيان صحفي

الدورة الثالثة عشرة للمجلس الإداري

للوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية

أكادير، 01 يوليوز 2019

 

  • تواصل الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية مهمتها في مساعدة المستثمرين ودعم مشاريع تربية الأحياء البحرية
  • واكبت الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية خلال فترة 2018-2019 أكثر من 250 مشروع استثمار تم انتقاؤها في إطار 12 نداء ابداء الاهتمام

 

انعقدت يومه الاثنين 01 يوليوز 2019 بأكادير الدورة الثالثة عشر لمجلس إدارة الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية برئاسة السيد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش وبحضور السيدة مباركة بوعيدة، كاتبة الدولة المكلفة بالصيد البحري.

وقد خصصت هذه الدورة لدراسة حصيلة انجازات الوكالة، برسم سنتي 2018 و2019 حيث اطلع أعضاء مجلس الإدارة على مدى تقدم الاوراش الرئيسية التي أطلقتها الوكالة، وخاصة المرتبطة بتنفيذ تصاميم تربية الأحياء البحرية وبترويج فرص الاستثمار بهذا القطاع الذي يزخر بمؤهلات تنموية كبيرة.

في هذا الصدد، واكبت الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية خلال فترة 2018-2019 أكثر من 250 مشروع استثمار تم انتقاؤها في إطار 12 نداء ابداء الاهتمام تم اطلاقها على مستوى جهة الداخلة وادي-الذهب وجهة طنجة-تطوان-الحسيمة وجهة الشرق وجهة سوس-ماسة وجهة كلميم-واد نون وذلك بهدف إتمام المساطير الإدارية اللازمة للحصول على تراخيص استغلال هذه المشاريع.

إلى غاية اليوم، تم الشروع في انشاء 4 مشاريع لتربية الأحياء البحرية بجهة سوس-ماسة وجهة الداخلة-وادي الذهب تهدف لإنتاج سنوي يبلغ 26000 طن فضلا عن مشروع نموذجي آخر بالداخلة والذي سيبدأ قريبا في تسويق منتوجاته من سمك الدرعي وبلح البحر. ومن المرتقب أن تشرع المشاريع الأخرى في إنتاجاتها خلال سنتي 2019-2020.

بالإضافة إلى هذه المشاريع التي هي في طور الإنشاء، أطلقت الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية في الفترة الممتدة من 4 يونيو إلى 7 أكتوبر 2019 نداء ابداء الاهتمام من أجل تطوير مشاريع تربية الأحياء البحرية على اليابسة تخص بقع تبلغ مساحتها الإجمالية 320 هكتار بمجمع بحيرة الوالدية- سيدي موسى كانت تستغل سابقا لاستخراج الملح.

وتجدر الإشارة إلى العناية الخاصة التي أوليت للمشاريع ذات الطابع الاجتماعي والتضامني. فبالإضافة إلى المواكبة والتتبع المنتظم لمزارع تربية الأحياء البحرية الثلاث المستغلة من طرف تعاونيات الصيد البحري، استفاد المقاولون الشباب الراغبون في الاستثمار في مجال تربية الأحياء البحرية من برامج تكوينية بشراكة مع مديرية التكوين البحري ورجال البحر والإنقاذ التابعة لقطاع الصيد البحري. وفي هذا الصدد قامت الوكالة بإنشاء مزرعة بيداغوجية تعليمية بالداخلة قصد التكوين التطبيقي لفائدة 507 مقاول شاب ومزرعة بيداغوجية تعليمية أخرى هي في طور الإنشاء بالبحر الابيض المتوسط.

يعد نجاح مشاريع تعاونيات الصيد البحري التقليدي بالبحر الابيض المتوسط ​​نموذجًا سيتم تعميمه في إطار برنامج العمل للوكالة من اجل جعل تربية الأحياء البحرية نشاطًا شاملاً له تأثير اجتماعي وبيئي إيجابي. وفي هذا المنظور، تقوم الوكالة في الوقت الحالي بتحديد تعاونيات الصيادين المهتمين بنشاط تربية الأحياء البحرية على طول الشريط الساحلي الوطني من أجل استغلال المساحات البحرية المخصصة لفائدتهم.

 

موازاةً مع مواكبة المشاريع المرخصة، سيتم الكشف في غضون 2020 على امكانيات ومؤهلات تربية الأحياء البحرية على مستوى جهة الدار البيضاء-سطات وجهة مراكش-آسفي وجهة العيون-الساقية الحمراء وجهة كلميم-واد نون وأيضاً ببحيرة مرشيكا، وذلك بعد إتمام الدراسات المخصصة لها.     

تجدر الإشارة إلى أنه منذ عام 2018، استفاد قطاع تربية الأحياء البحرية من حوافز ضريبية وجمركية من أجل تشجيع نمو هذا النشاط، تتمثل في:

  • الإعفاء من الضريبة على القيمة المضافة للمدخلات المخصصة لتربية الأحياء البحرية، تهم: فراخ الأسماك وغيرها من الأحياء البحرية وصغار الصدفيات وعلف الأسماك؛
  • إبقاء العمل بتعريفة الجمركية 2.5٪ على استيراد علف الأسماك لمدة 6 سنوات إضافية بحصة 15000 طن سنويا.

تتمثل أحد تدابير الدعم الأخرى للقطاع التي تم توفيرها خلال 2019 في إطلاق عرض تأمين ثاني لتربية الأحياء البحرية. يغطي هذا العرض منشآت المزارع السمكية ومجموع أسماك المزرعة ضد مجموعة من المخاطر كالأمراض والظواهر المناخية والتلوث والسرقة والنفوق.