محطات مهمة

قطاع متنامذات تاريخ راسخ

1950

1950

انشاء اول مزرعة لتربية المحار ببحيرة الوليدية

1998

1998

انشاء اول مزرعة لتربية الأسماك بالمضيق

2009

2009

إطلاق استراتيجية آليوتيس

2011

2011

إحداث الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية

2012

2012

تخطيط تربية الاحياء البحرية في 5 جهات بالمملكة: الجهة الشرقية، وجهة طنجة تطوان، وجهة الحسيمة، وجهة سوس ماسة، وجهة كلميم واد نون، وجهة الداخلة وادي الذهب

2020

2020

إطلاق استراتيجية هاليوتيس 2

قطاع تربية الأحياء البحرية بالأرقام

أنواع وتقنيات تربية الأحياء البحرية

تربية الأسماك

right

تربية الأسماك

تعتبر تربية الأسماك واحدة من فروع تربية الأحياء البحرية، بحيث تعتمد على تربية الأسماك في المياه العذبة أو المالحة، في حاويات صلبة (أحواض) أو في أقفاص عائمة.
اقرأ المزيد

تربية الصدفيات

right

تربية الصدفيات

تربية المحار والرخويات الصالحة للأكل. هذه العملية تتمثل في استزراع الرخويات والمحار من أجل تعزيز إنتاجها، وهي تهم أيضًا استزراع بلح البحر والمحار والبطلينوس.
اقرأ المزيد

زراعة الطحالب البحرية

right

زراعة الطحالب البحرية

يشير مصطلح تربية الأعشاب البحرية إلى الاستزراع الجماعي للأعشاب البحرية لأغراض الصناعية والتجارية. يشمل هذا المجال كلًا من الطحالب الدقيقة والطحالب الكبيرة.
اقرأ المزيد
تشغيل الفيديو

Pisciculture

Loup bar – Dicentrarchus labrax
Le loup-bar est présent dans l’ensemble de la Méditerranée, de la mer Noire et de l’océan Atlantique du Nord-Est, de la Norvège au Sénégal. Il vit dans les eaux côtières jusqu’à une profondeur de 100 m (généralement en hiver) ainsi que dans les eaux saumâtres des estuaires et des lagunes côtières (en été). On peut parfois le trouver dans des rivières. Les jeunes poissons sont grégaires, en particulier lors des migrations saisonnières, et forment des bancs. Les adultes sont moins grégaires. Le bar est un prédateur vorace qui se nourrit de crustacés, de mollusques et de poissons. Dans la Méditerranée, les mâles atteignent la maturité sexuelle à trois ans et les femelles à quatre ans; dans l’Atlantique, c’est à quatre ans et à sept ans, respectivement.


Dorade – Sparus aurata
La dorade royale (Sparus aurata) est la seule espèce de dorade actuellement élevée à grande échelle. Elle est répandue en Méditerranée et on la trouve également au large des côtes atlantiques orientales, du Royaume-Uni aux îles canaries. Elle doit son nom latin à la bande dorée caractéristique entre ses yeux. Ce poisson peut vivre dans les eaux marines ainsi que dans les eaux saumâtres des lagunes côtières. On le trouve fréquemment sur les fonds rocheux ou sableux, mais aussi dans les prairies sous-marines. Lors de la période de ponte (d’octobre à décembre), les adultes migrent vers des eaux plus profondes. Au début du printemps, les juvéniles migrent vers les côtes et les estuaires. Cette espèce est hermaphrodite. Elle atteint sa maturité sexuelle d’abord comme mâle, à l’âge d’un ou deux ans, et ensuite comme femelle, à l’âge de deux ou trois ans. Elle se nourrit de mollusques, de crustacés et de petits poissons.


Maigre – Argyrosomus regius
Le Maigre (A. regius, Asso 1801) appartient à la famille des sciaenidés, de l’ordre Perciformes, de la classe Osteichthyes, est l’une des 18 espèces de maigre produites au niveau commercial ou expérimental dans le monde.Les maigres sont des espèces eurythermes et euryhalines qui résistent aux changements de températures de 2 à 38 °C et de salinité de 5 à 39 ‰, un pouvoir qui leur permet de pénétrer dans l’embouchure des rivières et des lacs dans les estuaires, où ils effectuent la ponte et l’incubation. On les trouve généralement dans les eaux saumâtres et les estuaires, ils habitent depuis la frange littorale jusqu’aux profondeurs allants de 250 à 350 m, en fonds sableux argileux, et dans certains cas, rocheux.

Conchyliculture

Huitre – Crassostrea gigas
L’huître creuse est un mollusque bivalve. La chair (partie molle) est protégée par deux valves asymétriques calcaires. Elles sont deux fois plus lourdes que l’eau et sont composées d’environ 95 % de carbonate de calcium. L’huître repose habituellement au fond de la mer sur sa valve gauche qui est concave. La valve droite du dessus est généralement plus plate. C’est dans la partie antérieure que se trouve un robuste ligament élastique qui permet l’ouverture des valves. Les valves se referment hermétiquement grâce au muscle adducteur qui les relie. Cette espèce du Pacifique-Nord se trouve maintenant cultivée dans un très grand nombre de pays au climat tempéré ou même subtropical. Les zones en question s’étendent depuis le Pacifique Ouest, en passant par l’Australie, la Nouvelle Zélande et la Côte Nord-Américaine, de la Californie à la Colombie britannique. Elle a également été acclimatée en Amérique du Sud, mais surtout en Europe (France) et dans le Nord de l’Afrique

Moules – Mytilus galloprovincialis et Perna perna
Les moules sont des mollusques bivalves équivalves et très inéquilatérales, leurs formes allant du triangulaire au flabelliforme, dépourvues de dents de charnière. Les crochets se trouvent à l’extrémité antérieure. Le ligament est développé mais les muscles adducteurs sont vestigiaux. Sur les côtes Marocaines, ces deux espèces de moules se cohabitent et sont habituellement consommées par les populations riveraines. La moule africaine (P. perna) se trouve à sa limite géographique Nord et la moule méditerranéenne (M. galloprovincialis) se trouve à sa limite géographique Sud.

Palourde – Ruditapes decussatus
La palourde Ruditapes decussatus est un mollusque bivalve, naturellement distribuée dans les zones estuariennes et lagunaires dans la majeure partie du bassin méditerranéen et atlantique. Elle vit dans les substrats sablo-vaseux des milieux paraliques et les sites peu agités du littoral. Sa température optimale de croissance est comprise entre 23°C et 26°C et sa salinité optimale est comprise entre 32 et 40 ‰. Elle peut supporter de larges variations de température et de salinité (jusqu’à 11 ‰). La palourde est une des espèces les plus recherchées par le marché européen. Ainsi, au Maroc, durant ces dernières années, l’abondance des stocks et leur densité ont subi une baisse en raison de divers facteurs dont les variations caractéristiques environnementales, la prédation et essentiellement les pressions exercées par la pêche intensive

Algoculture

Algue rouge – Gracilaria gracilis
Gracilaria gracilis est largement présent dans les eaux chaudes et tempérées à travers le monde. Elle se caractérise par sa facilité de propagation, son taux de croissance relativement élevé, sa tolérance élevée à un éventail de conditions environnementales, et sa valeur commerciale. Cette espèce est caractérisée par des filaments cylindriques et ramifiés, de 0,5 à 2mm de diamètre, formant des touffes ou des massifs pouvant atteindre plusieurs dizaines de centimètres de longueur. La gracilaire constitue le principal agarophyte exploité d’une façon industrielle à l’échelle mondiale. Au Maroc, le taux de croissance journalier de Gracilaria gracilis est généralement compris entre 5 et 10 %.

تربية الأسماك

سمك القاروص أو الدرعي – Dicentrarchus labrax يتواجد سمك القاروص في كل من البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود وشمال شرق المحيط الأطلسي من النرويج إلى السنغال. يعيش هذا السمك في المياه الساحلية على عمق 100 متر (عادة في الشتاء) وكذلك في المياه قليلة الملوحة في مصبات الأنهار والبحيرات الساحلية (في الصيف). يمكن العثور عليه أحيانا في الأنهار. تعيش الأسماك القاروص الصغيرة في مجموعات، وتتنقل على شكل أفواج خاصة أثناء الهجرات الموسمية، على عكس كبارها. القاروص هو سمك مفترس شره يتغذى على القشريات والرخويات والأسماك. يصل الذكور في منطقة البحر الأبيض المتوسط إلى مرحلة النضج الجنسي عند عمر ثلاث سنوات والإناث في سن الرابعة ، بينما في المحيط الأطلسي ينضج الذكور في عمر الأربع سنوات والإناث في عمر السبع سنوات على التوالي في المحيط الأطلسي.
دنيس البحر – Sparus aurata الدنيس (Sparus aurata) هو النوع الوحيد من الدنيس البحري الذي تتم تربيته حاليا على نطاق واسع وينتشر في البحر الأبيض المتوسط وقبالة الساحل الشرقي للمحيط الأطلسي، من المملكة المتحدة إلى جزر الكناري. يدين باسمه اللاتيني للشريط الذهبي المميز بين عينيه. يمكن أن تعيش هذه الأسماك في المياه البحرية وكذلك في المياه المالحة للبحيرات الساحلية، وكثيرا ما توجد في الأعماق الصخرية أو الرملية ولكن أيضا في مروج الأعشاب البحرية. خلال فترة التبييض (من أكتوبر إلى دجنبر)، يهاجر البالغون إلى المياه العميقة. في أوائل الربيع، يهاجر الصغار منه إلى السواحل ومصبات الأنهار. هذا النوع هو خنثوي إذ يصل إلى مرحلة النضج الجنسي أولا كذكر في سن سنة أو اثنتين، ثم كأنثى في سن الثانية أو الثالثة، وهو يتغذى على الرخويات والقشريات والأسماك الصغيرة.
سمك الراخوص أوالقرب -1801 Argyrosomus regius ينتمي الراخوص إلى عائلة الفقاريات المعاصرة، برسيفورم، وهي أسماك عظمية من فصيلة السمك النعاب، وهو أحد الأنواع 18 الأكثر إنتاجا على المستوى التجاري والتجريبي في العالم. هذا النوع من الأسماك يقاوم التغيرات في درجة الحرارة من 2 إلى 38 درجة مئوية وكذا مستوى الملوحة من 5 إلى ‰ 39، الشيء الذي يسمح له بالغوص في مصبات الأنهار والبحيرات، حيث تقوم إناثه بوضع البيض وحضانته. يتواجد هذا النوع من السمك بشكل عام في المياه المالحة ومصبات الأنهار، ويسكن من الهامش الساحلي إلى أعماق تتراوح من 250 إلى 350 مترا، وفي الأعماق الرملية الطينية والصخرية في بعض الحالات.

تربية الصدفيات

المحار – المحار المجوف
المحار المجوف هو رخويات ثنائية الصدفة. اللحم (الجزء الناعم) محمي بواسطة صدفيتين كلسيتين غير متماثلتين. وهي أثقل مرتين من الماء وتتكون من حوالي 95٪ من كربونات الكالسيوم. عادة ما يقع المحار في قاع البحر على صمامه الأيسر المقعر. عادة ما يكون الصمام الأيمن في الأعلى مسطحا. يوجد في الجزء الأمامي رباط مرن قوي يسمح بفتح الصمامات. تغلق الصمامات بإحكام بفضل العضلة المقربة التي تربطها، يستزرع هذا النوع حاليا في شمال المحيط الهادئ في العديد من البلدان ذات المناخ المعتدل أو حتى شبه الاستوائي. وتمتد المناطق المعنية من غرب المحيط الهادئ، عبر أستراليا ونيوزيلندا وساحل أمريكا الشمالية، ومن كاليفورنيا إلى كولومبيا البريطانية، كما تمت أقلمته في أمريكا الجنوبية، ولكن بشكل خاص في أوروبا (فرنسا) وشمال أفريقيا.

بلح البحر – بلح البحر .المتوسط وبلح البحر الافريقي
بلح البحر هي رخويات ثنائية الصدفة من فصيلة البلحيات البحرية وهو كائن بحري رخوي يعيش في المناطق الساحلية، يكون على شكل بين المثلث والشكل المروحي، ليس له أسنان، تتكون قوقعته من صمامين متطابقتان مجمعتان من الظهر برباط مطاط، ، يسمح بغلق القوقعة عضلتان يطلق عليهما الموصلات توجد في الواجهة الأمامية. يعيش هذان النوعان من بلح البحر على السواحل المغربية وعادة ما يأكلهما السكان المحليون، يوجد بلح البحر الأفريقي (P. perna) في حدوده الجغرافية الشمالية وبلح البحر الأبيض المتوسط (M. galloprovincialis) عند حدوده الجغرافية الجنوبية.

محار ملزمي أو محار السجاد – الصدفيات
محار السجاد هو من فصيلة الرخويات ثنائية الصدفة، موزعة بشكل طبيعي في مناطق مصبات الأنهار والبحيرات في معظم حوض البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي. يعيش في الركائز الرملية الموحلة للبيئات شبه المشبعة والمواقع المضطربة قليلا على الساحل. تتراوح درجة حرارة نموه المثلى بين 23 درجة مئوية و26 درجة مئوية وملوحته المثلى بين 32 و40 درجة مئوية. يمكنه تحمل الاختلافات الواسعة في درجة الحرارة والملوحة (حتى 11 ‰). محار السجاد هو أحد أكثر الأنواع رواجًا في السوق الأوروبية. ولهذا، انخفضت وفرة الأرصدة السمكية وكثافتها في المغرب في السنوات الأخيرة بسبب عوامل مختلفة منها الاختلافات في الخصائص البيئية، والافتراس، وضغوط الصيد المكثف.

زراعة الطحالب البحرية

الطحالب الحمراء
توجد الأعشاب الحمراء على نطاق واسع في المياه الدافئة والمعتدلة حول العالم وتتميز بسهولة انتشارها ومعدل نموها المرتفع نسبيا وتحملها العالي لمجموعة من الظروف البيئية إضافة إلى قيمتها التجارية. كما يتميز أيضا هذا النوع من الأعشاب بخيوط أسطوانية ومتفرعة يتراوح قطرها من 0.5 إلى 2 مم، وتشكل خصلات أو كتلا صخرية يمكن أن يصل طولها إلى عشرات من السنتيمترات. الأعشاب الحمراء هي إحدى الأنواع الرئيسية التي تستغل صناعيا على المستوى العالمي، يتراوح في المغرب معدل نموها اليومي بشكل عام بين 5 و 10٪.”

لجنة الحكامة

رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى، رئيسًا

مدير التكوين البحري والترويج الاجتماعي والمهني، عضوا

ممثل مديرية الميزانية بوزارة الإقتصاد والمالية، عضوا

رئيس جامعة غرف الصيد البحري وتربية الأحياء البحرية عضوا

لجنة الاستراتيجية والاستثمارات

ممثل وزارة الداخلية، عضوا

مدير الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية، عضوا

مدير الصيد البحري بقطاع الصيد البحري، رئيسا

المدير العام المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، عضوا

لجنة التدقيق

ممثل مديرية المنشآت العامة والخوصصة بوزارة الاقتصاد والمالية – رئيسا

ممثل مديرية الميزانية بوزارة الاقتصاد والمالية – عضوا

مدير صناعات الصيد البحري بقطاع الصيد البحري – عضوا

مدير الشئون القانونية بقطاع الصيد البحري – عضوا

مدير الصيد البحري بقطاع الصيد البحري – عضوا

مراقب الدولة للوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية، عضوا

مديرة الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية، عضوا

اليقظة الإستراتيجية

تضع الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية رهن إشارة حاملي المشاربع ما يلي:
  • مؤشرات السوق الرئيسية المتعلقة بتربية الأحياء البحرية في المغرب
  • معلومات دقيقة وموثوقة لإرشادهم في تحديد الأسواق الجديدة والموردين وأحدث الابتكارات للتمكن من التطورات القطاعية
  • وحدة مخصصة لإعطاء المستثمرين معلومات مفصلة حسب القنوات والدورات التي تناسبهم

الاستشارة القانونية

تقدم الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية للمستثمرين النصوص القانونية التي تسير هذا القطاع على مدى سلسلة القيمة على المستوى القانوني والتنظيمي. والهدف من ذلك هو تزويد المشغلين بالمعرفة اللازمة لضمان إنشاء مزارع تربية الأحياء البحرية وتشغيلها وفقًا للقواعد والمعايير المعمول بها.

الدعم التقني

  • دراسة أهمية وفرصة الاستثمارات المرتقبة مع أصحاب المشاريع (الأنواع المختارة، منطقة التأسيس، إلخ).
  • إرشاد المستثمرين لتطوير المفهوم الأولي لمشاريعهم مع مراعاة خصائصهم ووسائلهم وأهدافهم.
  • تقديم الحلول المكانية لضمان تنظيم نشاط تربية الأحياء البحرية.
  • تطوير مؤشرات الأداء مع مربي الأحياء البحرية لمزارعهم لضمان إدارة أفضل لمشاريعهم وجعل نشاطهم مستدامًا.

الدعم الإداري

  • استقبال وتوجيه المستثمرين.
  • دعم المشغلين في الإجراءات الإدارية للحصول على التراخيص اللازمة لإنشاء وتشغيل مزارع الأحياء البحرية.
  • تسهيل الاتصال بين المستثمرين ومختلف المعنيين (الإدارات والمؤسسات والمشغلين والممولين، إلخ) حسب احتياجاتهم.
  • تنفيذ الإجراءات التي من شأنها تسهيل الاستثمار في القطاع.
';